نظريات تفسر السلوك العدوانى

نظريات تفسر السلوك العدوانى

نشر فى : 19 / 9 / 2019

عدد المشاهدات : 40

نظريات تفسر السلوك العدوانى

 

أ- نظريات العدوان الفطرى

يمثلها النظريه البيلوجيه ونظرية التحليل النفسى والنظريه الايثولوجيه ونظريه السمات وتعرض كل منهم على النحو التالى

1- النظريه البيلوجيه .

ترجع اصول هذه النظريه الى منتصف القرن التاسع عشر والتى اطلق عليها المدرسه الودعيه الايطاليه وقد ضمن لمبروز هذه النظريه فى كتابه الرجل المجرم حيث توصل منها الى ان المجرم الحقيقى (هو المجرم  بالفطره ) اى الذى يولد بطبيعته بناء على ماورثه من ابائه

(احمد محمد خليفه ، 1962 :47)

وقد وجد لمبروزه من خلال تشريح كثيرا من المجرمين وجود عيوب فى تكوينهم الجسمانى وعند فحص (الجماجم الخاصه بهم ) لوحظ وجود شذوذ فى الاسنان وحجم الجبهه وكثافه شعر الجسم وكبر الاذونين وعندما قام بتشريح جثه لص ايطالى وجد تجويفا فى مؤخرة الجمجمه يشبه التجويف الموجود فى مؤخره رأس القرود وافترض من دراسته أن المجرم وحش بدائى لايستوعب قوانين ونظم مجتمعه

2- نظريه التحليل النفسى

يقول فرويد أنه بعد تذبذب وتردد طولين استقر رأينا على افتراض وجود غريزتين اساسيتين فقط هما غريزة الحياه وغريزه الموت والغايه القصوى لغريزة التدمير او الموت هى رد الكائن الحى الى الحاله اللا عضويه وتظل هذه الغريزه ساكنه مادامت تعمل فى الداخل بوصفها غريزة الموت ولا تظهر لنا الا بعد ان تتحول الى الخارج بوصفها غريزة التدمير وبتكوين الانا الاعلى سبت كميات كبيره من الغريزه العدوانيه داخل الانا وتتجه نحو الذات على نحو تدميرى

 

 

3 – النظريه الاسولوجية

حيث ترى أن الغريزه العدوانيه هى غريزه رئيسيه لايمكن الاستغناء عنها وان البقاء والتطور لا يمكن ان يستمران لو أن الكائنات ليست لها قوه لحماية منتطقتهم ضد التدخل وللدفاع عن صغارهم والانشغال فى مشاحنات لكى تختار اقوى العينات لتكاثر هذه القوى او هذا الدفاع هو أحد مقومات الحياه التى لاغنى عنها

4- نظريه السمات والعدوان

فى ضوء تلك النظريه نجد ان تعلم العدوان عن طريق الثواب والعقاب وعن طريق الملاحظه ومشاهدة افلام العنف يتعلمون العدوان بسرعه ويشجعهم على تعلمه وتكرار استخدامه بعض الظروف الاجتماعيه ومن أهمها

1- عدم الحزم فى الاخذ على أيدى المعتدين وعدم الالتزام بتطبيق القوانين والشرائع

2- ضعف الضحيه وعدم قدرتها على دفع العدوان عن نفسها

(كمال مرسى ،1985 :56)

 


ب – نظريات تعلم السلوك العدوانى

 

 

1-  النظريه الانتروبولوجيه والعدوان

حيث يعتقد علماء الاجتماع أن العدوان شكل متعلم من السلوك واذا كان الناس يستطعون ان يتعلموا ليكونو عدوانيين

فإنهم يستطيعون أن يتعلموا ليكونو متعاونين ومحبين لبعضهم البعض

2- النظريه السلوكيه والعدوان

يعتثقد اصحاب هذه النظريه إن اى سلوك يمكن تعلمه لانه مكتسب وليس فطريا ولذلك افترض كينر فى نظريته عن الاشراط الاجرائى ان الانسان يتعلم من سلوكه بالثواب والعقاب وان السلوك الذى يثاب عليه الفرد يميل لتكراره والسلوك الذى يعاقب عليه يبتعد عنه

3 – نظريه التعلم الاجتماعى والعدوان

لقد أجرى البرت مندوره عددا من الدراسات التى تتعلق بالعدوان ومسبباته وشرح فيها كيفية اكتساب الافراد السلوك العدوانى من خلال ملاحظتهم للنماذج العدوانيه

 

 

مظاهر العدوان واشكاله

هناك انواع واشكال عديده للعدوان ومنها

* العدوان اللفظى

* عدوان عنيف بالجسد واجزائه

* عدوان الخلاف والمناقشه

* عدوان مباشر للشخص مصدر الاحباط

* عدوان غير مباشر

* عدوان وسيلى للوصول الى هدف معين

* عدوان نجو الذات

(زكريا الشربينى  ، 2000 : 84-89)

أنواع العدوانيه

تتنوع العدوانيه باختلاف الميكانيزمات المعرفيه التى توجهه ادراك الفرد للمواقف الاجتماعيه وباختلاف السلوكيات الداله عليها ومن انواعها

1- العدوانيه الماديه

تهدف الى الحاق الاذى بجسم أخر وقد تكون مصحوبه بالكلمات المهنيه كالرغبه فى العراك والضرب والعدوانيه الماديه نوعان هما عدوانيه رد الفعل وعدوانيه قبل الفعل )

2- التنمر

التنمر ظاهره اصبحت تلاقى اهتماما كثيرا من قبل الباحثين نظرا لنتائجها السلبيه على الجو المدرسى العام حيث يجدى الطفل المتنمر سلوكيات عدوانيه مباشره وغير مباشره بهدف الحاق الاذى بالطفل الاخر الذى لم يرتكب ذنبا ويعتبر ضحيه

 

 

سوف تعرض الباحثه أهم الدرسات التى تناولت السلوك العدوانى فى مرحله رياض الاطفال

1- دراسه دودج وأخرون

نمو العلاقات الثنائيه العدوانيه لدى مجموعات الافراد من الذكور والهدف من هذه الدراسه هو بحث اشكال من علاقات الاقران الثنائيه ودورها فى عدوانيه الاطفال ومن أجل ذلك تم اعاده تحميل المعلومات لدراسه تجريبيه قام بها دودوج واخرون بالنظر لنمو العلاقات الثنائيه العدوانيه وقد تضمنت العينه (163 ) طفلا من الذكور من القسمين الاول والثالص الابتدائى ( 387) زوجا وتم تنظمها فى (29) مجموعه كل منها اشتملت على (6) اطفال لايعرفون بعضهم البعض وشاركه فى جلسات لعب حر وبواسطة ملاحظين مدربين ملاحظه نمو علاقات الافراد وثم بالمقابله الفرديه الترشيح السيسومكرى لمعرفه مدى احتمال ميل كل ثنائى بعضه للبعض الاخر وقد تم تمييز الملاحظات السلوكيه وتحليلها بالنظر الى نمو العلاقات الثنائيه حيث تلعب العدوانيه دورا رئيسيا .

 

2- دراسة كوينين ومجموعتها

تحليل المعلومات الاجتماعيه لدى الاطفال العدوانيين والاطفال المكتئبين لقد بينت هذه الدراسه نموذجين من السلوك بدا أنهم يرتبطان بالرفض الاجتماعى

 

النموذج الاول  عدوانيه رد الفعل  والعدوانيه الاواتية ويظهر كل منهما فى صياغة اللعب

النوذج الثانى  الافتقار للمشاركه الاجتماعيه ويظهر حيث الافتقار لمهارات المبارده الاجتماعيه والفشل فى المواجهات الاولى وتبدو اهمية هذه الدراسه فى انها وضحت فعليا نوعية السلوكيات التى تسبق اكتساب الطفل لوضعيته الاجتماعيه من حيث القبول والرفض بين جماعة الاقران الذين يتفاعل معهم

3- دراسة كوية وأخرون

التنبأ باطرابات المراهقه المبكره من عدوانيه ورفض الاقران فى الطفوله وتكمن اهميه هذه الدراسه فى انها طوليه اعطت دليلا على دور كل من الرفض والعدوانيه لدى اطفال القسم الثالث فى ظهور المشكلات الاستدخاليه كاضطرابات القلق والقنوط والمشكلات الخارجيه كاضطرابات السلوك لديهم فى القسم الثالث

 

فروض البحث

من خلال استعراض مشكله البحث الحالى والاطار النظرى وبعض الدراسات السابقه ذات العلاقه بمتغيرات الدراسه تم صياغه الفروض على الوجهه التالى

1- توجد فروق داله احصائيا بين متوسطات رتب الاطفال بالمجموعتين التجريبيه والضبطه فى القياس البعدى على استمارة ملاحظه التواصل اللفظى والاجتماعى فى اتجاه اطفال المجموعه التجريبيه

2- توجد فروق داله احصائيه بين متوسطات رتب درجات الاطفال بالمجموعتين التجريبيه والضابطه فى القياس البعدى على استماره ملاحظه السلوك العدوانى فى اتجاه اطفال المجموعه التجريبيه

3- لاتوجد فروق داله احصائيه بين دراجات الاطفال بالمجموعه التجريبيه فى القياسين البعدى والتتبعى على استماره ملاحظه السلوك العدوانى .






موقع أعرف