سرعة نقل البيانات الجديدة التي توصل إليها العلماء

سرعة نقل البيانات الجديدة التي توصل إليها العلماء

نشر فى : 24 / 10 / 2018

عدد المشاهدات : 546

سرعة نقل البيانات هي الأمر الذي أصبح عقبة كبيرة أمام شركات التطوير وخصوصأ في ظل هذا التطور الرقمي الذي نشهده في وقتنا والذي سنشهده في المستقبل القريب. ولا يخفى على مستخدم هذه التكنولوجيا مشكلة نقل البيانات مما يسبب إزعاج وتأخير في الوقت فأصبحت هذه المشكلة حديث الباحثين والمطورين وبدؤوا بالقيام بالتجارب والأبحاث لإيجاد طريقة تمكنهم من الوصول إلى سرعات عالية وبالفعل تم التوصل لرقم قياسي جديد سيكون قادراً على تغيير مفهوم نقل البيانات.

المعدل الأٍسرع على الإطلاق في نقل البيانات تم تحقيقه في جامعة كوليدج بالعاصمة البريطانية لندن حيث قدم الباحثون سرعة وصلت إلى 1.125 تيرابايت في الثانية عبر إستخدام مجموعة من تقنيات متعددة لمعالجة الإشارة لتحقيق هذه السرعة المثيرة للإعجاب. ويقول الباحثون أنه بإمكانك تحميل سلسلة كاملة من مسلسل Game of Thrones بدقة HD في أٌقل من ثانية واحدة وصرح الدكتور Robert Maher رئيس طاقم الباحثين إلى أن هذه السرعة هي 50 ألف مرة أكبر من متوسط سرعة الاتصالات العريضة النطاق في المملكة المتحدة والذي يبلغ 24 ميغا بايت بالثانية.

وبالحديث عن التقنيات المختلفة التي تم استخدامها قال الباحثون أن ما ساعدهم في تحقيق هذا الرقم هو تطبيق متقدم جداً لمعالجة الإشارة الرقمية لتحسين نسبة تقليل الضوضاء SNR.

بعبارة أخرى قام فريق الباحثين بدراسة طرق التشفير مع الأخذ بعين الاعتبار القيود المفروضة على الإرسال والإستقبال وبعد ذلك قاموا بإستخدام تقنيات متطورة للحد من الضوضاء التي توجد عادة في الاتصالات اللاسلكية وطبقوها على البث البصري وبهذه الطريقة كان الفريق قادراً على ضمان الإشارة المرسلة لتكون قادرة على خسارة الحد الأدنى من تشوهات العامل المحيطي.

ومن ضمن التقنيات المستخدمة قام الباحثون بإعداد خمسة عشر قناة مختلفة لنقل البيانات كل قناة تملك إشارة ضوئية من طول موجي مختلف خاص بها ثم قاموا بجمع هذه الإشارات الخمسة عشر وأرسلوها إلى المتلقي البصري وهذا ما أطلق عليه الباحثون ” القناة الخارقة ” والتي يعتقدون بإنها قد تشكل أساساً لأنظمة الاتصالات في المستقبل.



وأضاف الدكتور Robert Maher بأن القنوات أصبحت ذات أهمية متزايدة لأنظمة الاتصالات والتي أصبحت تنقل كميات كبيرة من البيانات بين المدن الكبيرة وحتى القارات وهذا بإستخدام جهاز إستقبال واحد يختلف أدائه بين كل قناة بصرية لذلك توجب علينا القيام بالخطوة الكبيرة وقمنا بتحسين جودة نقل البيانات وقمنا بإنشاء رمز لكل قناة بصرية لتحقيق أكبر قدر صافي من معدل نقل البيانات والمعلومات وأدى ذلك في نهاية المطاف إلى تحقيق أكبر معدل من نقل البيانات والمعلومات وفي أي وقت وباستخدام جهاز إستقبال واحد.

يقوم فريق الباحثين الأن بتطوير هذه التقنية الجديدة ونقلها مع أكبر كابلات لنقل البيانات لتحقيق أكبر معدل نقل بيانات.

أصبحنا على أعتاب نقلات نوعية في ثورة التكنولوجيا التي بدورها ستقدم لنا مفهومًا جديدًا في هذا العالم الواسع ولكن هذه النقلات لن تتوفر لدينا بين ليلة وضحاها ويجب علينا الإنتظار بضعة سنين ليست بالطويلة حتى نشهد هذه التطورات وخصوصاُ في مجال نقل البيانات أما في وقتنا الحالي لا يسعنا سوى الإستمتاع بما هو متوفر في الأسواق.

سيتم نشر هذه الدراسة بالكامل في مجلة Scientific Reports.




موقع أعرف

مواضيع مشابهه